» وشْهالعرس لَقشر عليّه يامسلمين  » طلعت سكينه تجذب الونّه خفيّه  » يالّذي اعله المشرعه ظلّت رميّه جثّته  » خجلانه اهواي...يا جاري الماي  » مشينه سوه الدرب...حفظناه عله القلب  » يا مالكَ الشُّعورِ و اللّا شُعورْ...سَـعْـياً على الرؤوس جئنا نزورْ  » تحياتي و سلامي...معَ كل إحترامي  » عجب يالناشدت ليش الدمع يجري  » سلام عالحره و أخوتها...كتاب ما يروي قصتها  » يا بو الأكبر نظل وفايه  

  
  • أضف الموضوع


  • الشاعر مازن الشطري - 08/02/2013م - 5:44 ص | عدد القراء: 1952



    عـالـهـزل  زينب تدير  إبعينها

    بـالضعن  جيش العده من  إرتحل
    و  تـنتظر  يحضرها عباس  الكفل

    يـقـطع إحيود التحب  إجفوفها
    و تـدري ما يقبل أسيره  إيشوفها

    بـيـنـهـا و بين الكفل  للعايله
    إتصيح خويه الضعن يا هو اليكفله

    يـفـزع إلـها من الشريعه  نادته
    و تـدري مـا تقبل إخوها  غيرته

    دمـعـه عـالـخدين بفراقه تهل
    خـويـه يا عباس صاحت يا نفل















    تـنـتـظـر عباس يلفي  إيعينها

    إبجفن  زينب  عدل ما مات  الأمل
    يـقـطـع إحبال التشد  جفينها

    و  حاشه  بو فاضل وحيد إيعوفها
    و  رايـة الـعـباس بينه و  بينها

    إعـهـود ما يتركها قال  إبكربله
    إيفت  صم الصخر صوت  إونينها

    و  إهـيـه جـت امـن  المدينه
    تـحـفـر إدموع الهضم جفنينها

    تـهـمـل إوياها مدامعها  الهزل
    و  إخـتـك الحره العده  سابينها



    موقع القصائد الولائية © 2004 - 2013