» وشْهالعرس لَقشر عليّه يامسلمين  » طلعت سكينه تجذب الونّه خفيّه  » يالّذي اعله المشرعه ظلّت رميّه جثّته  » خجلانه اهواي...يا جاري الماي  » مشينه سوه الدرب...حفظناه عله القلب  » يا مالكَ الشُّعورِ و اللّا شُعورْ...سَـعْـياً على الرؤوس جئنا نزورْ  » تحياتي و سلامي...معَ كل إحترامي  » عجب يالناشدت ليش الدمع يجري  » سلام عالحره و أخوتها...كتاب ما يروي قصتها  » يا بو الأكبر نظل وفايه  

  
  • أضف الموضوع


  • الشاعر الأديب الحاج جابر الكاظمي - 24/12/2009م - 1:05 ص | عدد القراء: 3837



    زيـنـب  تـنادي  من الـخيم يا عباس
    شـنـهي  الأمر  جن دارت اعلينه الناس

    كلشي  احسبت كلشي اعرفت من  أمري
    اشلون  افكد  الأخوه و جفيلي و خدري

    مـا  يـغـفـه  جفن العين سهرانه العين
    لـو رحـت عـنـي بـاجر أتوجه وين

    و  الأشـد يـا عـباس من ديجه و  هاي
    عـطـشانه  تبجي  و تنحرم شرب  الماي

    نـار الـهـضـم تلهب و تطفه و تلهب
    سـهـرانـه  تـنـظر للكفيل و  تنحب

    جـاوبـهـا لا تـرهبج صولات الخوف
    لا تـهـمـج اشما صفت الكوم اصفوف
















    إنـتـه  اكـفلتني و جيت مرفوعة  راس
    لـيـلة حزن ليلة نوح يا ريت لا  شفناها

    بـس  وحـده  مـا مرت يخويه  بفكري
    هـالليله  سهرانه العين ليلة هضم  عشناها

    ظـلـيـت  أفـكـر  يا جفيلي  بأمرين
    أحرس  حرم  و أطفي خيام يا حاله  أتبناها

    بـاجـر أشـوف الـعيله مدهوشة  راي
    منهو  اليجيب  الها الماي لو ظيعت رجواها

    مـهـجـة  قـمر هاشم و مهجة  زينب
    يـا  حـاله بالطف إتهون فرقاه لو  فرقاها

    لازال  أمـلـك  فـوق درعاني اجفوف
    هاي الحرم و الأطفال اشحده الذي يدناها



    موقع القصائد الولائية © 2004 - 2013