» لاح البدر بازغ من خيام النّساوين  » ياللي تهلّين المدامع فوق الخدود  » ادركني يَبويه وجيب لي قطرة اميّه  » ودّع علي لكبر النّسوه وودّع حسين  » بطّل علي لَكبر ونينه وفتّح العين  » قومن خوات حسين لحسين انتلقّاه  » شع النور من غرة نبينه...وازدانت مكة و المدينة  » صلوات صلوا على احمد يا سامعي الصوت  » الهادي إسمه...أحلى الأسامي  » يا بني القلب ذاب...شوفوا اشهالمصيبه  

  
  • أضف الموضوع


  • الشاعر المرحوم أبو أمل الربيعي - 16/04/2012م - 12:33 ص | عدد القراء: 1636



    مـا  بالُ دمعِ العينِ غيرُ  مسيلي
    رزيـةٌ لهُ عينُ الحسينِ بكت  دما
    تاللهِ لا أنـسـاهُ إذ غـدروا بهِ
    حتى إذا هجمت عليهِ  حُشودهم
    جعلَ  الفوارسَ  حينَ بددَ  شملهم
    ضاقت بهم سبلُ النجاةِ فجمعهم
    و  اللهِ لو لا مكرهُم و  خداعُهم
    أنـا  إن بـكَيتُ فمقلتي لمصابهِ
    لـهـفي عليها إذ تخاطبُ  عمها
    فـأجابها  و  العينُ تذرفُ دمعها
    إنـي بأفجعَ منكِ قلباً  فإصبري










    أو  مـا شجتكَ رزيةُ إبنِ  عقيلِ
    و الـمـؤمنونَ بزفرةٍ و  عويلي
    و تـفـرقـوا عنهُ بكلِ  سبيلي
    مـن  كلِ علجٍ مبغضٍ و رديلي
    هـدفـاً لفتكِ حسامهِ المسلولِ
    مـا بـيـنَ مطعونٍ و بينَ قتيلِ
    مـا  أوثقوا يدَ مسلمِ إبنِ  عقيلِ
    تـهـمي كدمعِ حميدةِ  المطلولِ
    عـمـاهُ  بعدَ  أبي فقدةُ  كفيلي
    كـالـدرِ تـحتَ أشعةِ القنديلِ
    سـنراهُ  في  الفردوسِ بعدَ قليلِ



    موقع القصائد الولائية © 2004 - 2013