» ما رايده الماي ردتك عالرمح...يا ظهر الحسين يا وجه الصبح  » يا بو فاضل...طيحت إيدك مو وكتها  » اقطع الكلام...سيفي يتكلم و أريد الكل يسمعه  » بعد ما أعتب عليكم...لا تجوني و لا أجيكم  » كَانَتْ صَلَاَةً مُفْرَدَة...عَلِيلَةً وَ مَقْعَدَة  » ريت السافر ايعود...ما جرحّت الخدود  » روحي و انت باقي ببالي...الغالي ما يتعوض الا بغالي  » نَائِمٌ يَا لَيْتَكَ الْهَنا...أَمُكَّ اِعْتَادَتْ عَلَى الْعَنَا  » الموعد بمقتلي...نلتقي يا علي  » حته لو ما عاجبك...سيفي راح يحاسبك  

  
  • أضف الموضوع


  • الشاعر المرحوم أبو أمل الربيعي - 16/04/2012م - 12:33 ص | عدد القراء: 1623



    مـا  بالُ دمعِ العينِ غيرُ  مسيلي
    رزيـةٌ لهُ عينُ الحسينِ بكت  دما
    تاللهِ لا أنـسـاهُ إذ غـدروا بهِ
    حتى إذا هجمت عليهِ  حُشودهم
    جعلَ  الفوارسَ  حينَ بددَ  شملهم
    ضاقت بهم سبلُ النجاةِ فجمعهم
    و  اللهِ لو لا مكرهُم و  خداعُهم
    أنـا  إن بـكَيتُ فمقلتي لمصابهِ
    لـهـفي عليها إذ تخاطبُ  عمها
    فـأجابها  و  العينُ تذرفُ دمعها
    إنـي بأفجعَ منكِ قلباً  فإصبري










    أو  مـا شجتكَ رزيةُ إبنِ  عقيلِ
    و الـمـؤمنونَ بزفرةٍ و  عويلي
    و تـفـرقـوا عنهُ بكلِ  سبيلي
    مـن  كلِ علجٍ مبغضٍ و رديلي
    هـدفـاً لفتكِ حسامهِ المسلولِ
    مـا بـيـنَ مطعونٍ و بينَ قتيلِ
    مـا  أوثقوا يدَ مسلمِ إبنِ  عقيلِ
    تـهـمي كدمعِ حميدةِ  المطلولِ
    عـمـاهُ  بعدَ  أبي فقدةُ  كفيلي
    كـالـدرِ تـحتَ أشعةِ القنديلِ
    سـنراهُ  في  الفردوسِ بعدَ قليلِ



    موقع القصائد الولائية © 2004 - 2013