» يحسين اعداك يلومونه  » آنا العاشق لتلوموني لتلوموني  » يا موت أرد أسألك لا توافيني  » ربك راد محراب الكعبة بمحرابك  » هاي أفكار الإرهابية...ضد الأمة الإسلامية  » لليزور حسين بالجنة نصيب  » الله يحبني...لمن كتبني...خادم للحسين  » عَاشُورَاء ..شِعارُنا...كَرْبَلاء..مَنَارُنَا  » وَطَنُ السَّمَاء...وَطَنِي الْعَظِيم  » ياللي تسألني و تناشد أصلك امنين  

  
  • أضف الموضوع


  • الشاعر ميرزا عادل أشكناني
    04/10/2017م - 11:56 م | عدد القراء: 295

    مرقد الامام الحسين (ع)


     إِنْ لَمْ أَكُنْ مُنَاصِر...و الْكَفُّ عَنكَ قَاصِر 
    فَتَلْكُمُ الْعَنَاصِر...أُمِنِيَاتِي أُمِنِيَاتِي

    يحسين إذا عن نصرتك منعتني الأيام...أتمنه أكون أي عنصر ايخفف هالآلآم
    إلبسني جوشن عالصدر أتلقه السهام...احفرني خندق محترق حته أحمي الخيام
    اخذني بيمنتك سيف...أرد كيد اليكيدك
    اخذني خاتم ايروح...فداء الخنصر إيدك
    فَيَا ذَبيحَ رَبَّيْ...كَانَ رَجَاءُ قَلْبِي
    عَطْفًا بِأَنْ تُلَبِّي...أمنياتي أمنياتي

    أتمنه جنت اويه القمر عالشاطي موجود...نخلة و أحذره من التخفه القطع الزنود
    لو خوذة عن راسه و أصد ضربة العامود...و لا أنظرك تنحب عله الجفين و الجود
    السهم صوبني يا ريت...و لا عينه تصوب
    عسه ايصب منحري...و لا أشاهد جوده ينصب
    مُصَابُهُ مُصَابِي...كَجُودِهِ اِنْسِكَابِي 
    سَالَتْ عَلَى التُّرَابِ...أمنياتي أمنياتي

    اعنان الفرس أتمنه أصير بجف الأكبر...أعدل مسيرة مهره ليضيع المعسكر
    لو سرج أصير و ما أخليه يتقنطر...و لا شوفه إرباً إرباً اقبالي يتوذر
    حصير افرشني عالقاع...ألم جسمه التوذر
    و إذا منه عضو ايطيح...أقلك سيدي ارجع
    و نُسْخَةُ الْبَشيرِ...كَجِسْمِهِ الْعَفِيرِ 
    لَمْلَمْتُ فِي الْحَصِيرِ...أمنياتي أمنياتي

    بصينية القاسم ردت تعلقني شمعة...تعجني حنه بزفته اتحني له صبعه
    لمن تلبسه لامته خليني درعه...خل ينقطع قلبي و لا ينقطع شسعه
    لون بيدي الأمر جان...أقطع عمري لجله
    و أصيرن ساعة اوداع...تزود منها رمله
    يَا لَيْتَنِي أُوَافِي...شِبْلَ بَنِي مُنَافِي 
    نَثَرْتُ فِي الزِّفَافِ...أمنياتي أمنياتي

    يا ريت أصيرن ريح أشيلن شوك و اتراب...و أعميها عين التنظر الرباة الحجاب
    لو زاجل أقصد للنجف و أتعنه بكتاب...إلحق بناتك بالسبي يا داحي الباب
    تمنيت أنقلب ليل...ستار الزينب أنمد
    و أصير الزين العباد...عصه اعليها ايتسند
    بِرِحْلَةِ السّبَايَا...فِي عَاصِفِ الرَّزَايَا 
    تَبَعْثَرَتْ بَقَايَا...أمنياتي أمنياتي

    يا سيدي بهودج ظعنكم غيمة...أغسل لي منحر دامي لو أطفي لي خيمة
    أسري بسماكم ظل و أفيي لي يتيمه...و أرعد عله الرايد تراجيها غنيمة
    الرضيعك أنعصر ماي...و أصب روحي اعله شفته
    و أطمن عمته اعليه...و أبشر أمه و أخته
    بِالنَّوْحِ مَا عَسَانِي...أُعِيدُ مِنْ زَمَانِي 
    ضَاعَتْ مَعَ الْأَمَانِي...أمنياتي أمنياتي

    و بأربعينك ريت أصير الجابر اعيون...بيه يصد قبر الذي ابلا راس مدفون
    لو ثالث اثنين أنهض و اتلقه الضعون...ويه عطية العوفي أخبر باليرجعون
    الأماني أدري يحسين...فلا تدرك دهورك
    إذاً وفقني كل عام...أجي و مشاي أزورك
    لَكَ الْفُؤَادُ يَخْفُقُ...فَاِعْطِفْ عَلَيَّ وَ ارْفِقْ 
    يَا سَيِّدِي و حَقِّق...أمنياتي أمنياتي  



    موقع القصائد الولائية © 2004 - 2013